الجمعة 22 مارس 2019 - 02:53 مساءً  

sg

كلام بالمصري

مطعم وكوفى شوب القرية النوبية

مطبخ سماح

حديث الصور - البلد اليوم

+32
H: +33°
L: +20°
القاهرة
الاثنين, 20 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
           
+35° +36° +37° +39° +35° +34°
+21° +21° +23° +21° +19° +19°

عبد الرازق الشاعر


من يكتفي؟

د.منى النموري


إكتشافات السنين لأم أربعة وأربعين

أيمن أبو العز


تغريدات فلسفية (10)

د. مروه نعيم


أضغاث أحلام (5)

كريم علي


  بين الشيطنة والملائكية

عبد العظيم درويش.


  المعاشات.. «خط أخضر» دائماً!

أحمد الصاوى


  عاشت حرية الرأى

حسام عبد العزيز


  الحلول الغائبة !

 

 


اذاعة القرآن الكريم

Flag Counter

مصر بدون حكم جماعة الإخوان؟

  أفضل

  أسوأ

  لست مهتما


نتائج

 

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 
 

إرسال طباعه

"الشخص الخفي" يستقيل من منصبه كمتحدث لـ "الإخوان "ويبعث رسالة لقيادات الجماعة بالخارج

صورة ارشيفية

التاريخ : الأربعاء 21 ديسمبر 2016 09:37:53 مساءً

أعلن محمد منتصر المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين في مصر جبهة "التيار الثوري"، "استقالته من موقعه للمكتب العام المنتخب لجماعة الإخوان المسلمين كمتحدث رسمي للجماعة"، مساء اليوم الأربعاء من خلال الموقع الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين علي الإنترنت.
 
وتمثل جبهة التيار الثوري القيادي الإخواني محمد كمال الذي لقى مصرعه خلال اشتباكات وتبادل لإطلاق النار مع أفراد أمن الداخلية مطلع أكتوبر الماضي، وتكونت جبهته مقابل جبهة القيادات التقليدية بقيادة محمود عزت نائب المرشد.
 
منتصر، الذي أعلن استقالته اليوم فيما يشبه سطر جديدًا في رسالة يبعث بها ما يسمي بالتيار الثوري أو تيار الشباب المعارض إلي قيادات الجماعة بالخارج والذين يرون ضرورة نبذ العنف وبخاصة ضد افراد الأمن، كان قد أعلن منذ يومين ما وصف بالانشقاق وتكوين جماعة موازية من خلال كشفه عن اجتماع عقده ما أطلق عليه مجلس شوري الجماعة الذي اتخذ بدوره عددًا من القرارات وتعنى في مجملها استبعاد كافة قيادات الخارج من أي مناصب تنفيذية أو ادارية، إلي جانب تغيير الصورة الرئيسية للصفحة علي " فيسبوك" و إزالة كلمة "الإخوان المسلمين" من "اللوجو" القديم ، واستبدالها بكلمة "نحو النور" مع الإبقاء على شعار الجماعة المتعارف عليه بكلمة "وأعدوا" أسفل سيفين متقاطعين، مع إضافة كلمة" التأسيس الثالث".
 
ويرجع ظهور جبهة كمال ومنتصر، إلي عام ٢٠١٣ مع تمكن عدد من قيادات الجماعة من الهرب خارج البلاد وفي مقدمتهم محمود حسين الأمين العام للجماعة، وإعلانهم رفض استمرار اللجنة الإدارية التي شكلتها الجماعة بقيادة الدكتور محمد كمال عضو مكتب الإرشاد عقب فض اعتصام رابعة.
 
واستمر هذا الصراع بين الجبهتين حتي وصل ذروته نهاية عام ٢٠١٥ بظهور ما عرف باسم أزمة المنصات الإعلامية للجماعة، وظهور جبهتين للجماعة إحداهما تمثل تيار الشباب بقيادة محمد كمال والثانية ويتزعمها عدد من القيادات المتواجدة خارج البلاد، وفي مقدمتهم الدكتور محمود حسين الأمين العام للجماعة ومحمود عزت نائب المرشد وإبراهيم منير المسئول عن مكتب الجماعة بلندن.
 
وقتها أعلن تيار الإخوان في مصر اسم محمد منتصر كمتحدث إعلامي، إلا أنه بقي منذ طرح اسمه نهاية العام الماضي وحتي تقديم استقالته اليوم ، ما يقارب عام كامل، شخص خفي لا يعلم أحد شخصيته الحقيقية ولم تنشر الجماعة أي صور له، فيما نشر عدد من المواقع الإلكترونية الموالية للجماعة ومنها "رصد" و "العربية" أخبار للجماعة مصحوبة بصورة الدكتور جمال عبد الستار أستاذ بجامعة الأزهر والمتواجد خارج البلاد والمعروف بأنه مؤيد لجبهة كمال ومنتصر، وكتبت شرح للصورة أوضحت فيه أن الصورة لمحمد منتصر . 
 
فيما نسبت قناة الجزيرة تسجيلات صوتية ومداخلات هاتفية قالت إنها لمحمد منتصر، دون عرض صورته.
 
وعلي مدار عام كامل، اكتفي منتصر بنشر بيانات الجماعة من خلال مواقع التواصل الإجتماعي فقط دون تواصل فعلي مع أحد من وسائل الاعلام، ذلك في الوقت الذي تصاعد فيه الخلاف مع جبهة القيادات التاريخية وصل حد إعلان الدكتور محمود حسين، الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين على قناة الجزيرة، في أول حوار له بعد هروبه خارج البلاد والقبض علي الدكتور محمد بديع المرشد العام للجماعة، أن محمد منتصر، مجرد ناقل للبيانات ولا علاقة له بالقرارات، الأمر الذي أثار جدلاً واسعًا بين نشطاء الإخوان، وسط انتقادات حادة لأكبر مسئول في الجماعة يظهر بعد اعتقال مرشدها محمد بديع، ونائبه خيرت الشاطر، فيما لم يعرف حتى الآن مكان نائبه الدكتور محمود عزت.
 
فيما أعلن مكتب إخوان الخارج بلندن، وقتها، إقالة منتصر، وتعيين طلعت فهمي، بدلًا منه، بعد التحقيق معه بشأن بعض التصريحات والبيانات التي صدرت عنه.
 
وعلي مدار عام كامل فشلت كل محاولات الصلح التي قادرتها رموز تاريخية في مقدمتهم الشيخ يوسف القرضاوي، للصلح بين الجبهتين والعمل علي لم شمل جماعة الإخوان والحفاظ علي صورتها التاريخية المتماسكة تنظيميًَا، إلا أن من يحمل لقب محمد منتصر، يبدو أن له رأيًا آخر ظهر جليًا فيما يشبه الرسائل التي تشبه إعلان التأسيس الثالث للجماعة التي بدأها منذ يومين بإعلان انعقاد لمجلس شوري الجماعة وإجراء انتخابات بجميع مكاتبها الإدارية بالمحافظات والتي تطفو معها مشاكل التنظيم الداخلية التي تتطلب بدورها خطة عاجلة للإصلاح.
 


التعليقات

من نحن - إتصل بنا - الإعلانات - خريطة الموقع - إدارة التحرير

 © Copyright  2012 Albalad Alyoum

Designed and Developed by SLSEG.Com , All Rights Reserved .