الجمعة 22 مارس 2019 - 02:50 مساءً  

sg

كلام بالمصري

مطعم وكوفى شوب القرية النوبية

مطبخ سماح

حديث الصور - البلد اليوم

+32
H: +33°
L: +20°
القاهرة
الاثنين, 20 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
           
+35° +36° +37° +39° +35° +34°
+21° +21° +23° +21° +19° +19°

عبد الرازق الشاعر


من يكتفي؟

د.منى النموري


إكتشافات السنين لأم أربعة وأربعين

أيمن أبو العز


تغريدات فلسفية (10)

د. مروه نعيم


أضغاث أحلام (5)

كريم علي


  بين الشيطنة والملائكية

عبد العظيم درويش.


  المعاشات.. «خط أخضر» دائماً!

أحمد الصاوى


  عاشت حرية الرأى

حسام عبد العزيز


  الحلول الغائبة !

 

 


نجوم اف إم

Flag Counter

مصر بدون حكم جماعة الإخوان؟

  أفضل

  أسوأ

  لست مهتما


نتائج

 

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 
 

إرسال طباعه

المصريين الأحرار: نرفض الوصاية على الحزب.. ولسنا شركة للتمويل

عصام خليل

التاريخ : الأحد 01 يناير 2017 04:10:09 مساءً

انتقد حزب المصريين الأحرار، بيان مجلس أمناء الحزب الذي صدر أمس، قائلا: إن "الديمقراطية سلوك يمارسه المؤمنون بها، وليست مجرد شعارات جوفاء فارغة من المضمون".
 
وأضاف الحزب، في بيان له، أن "لما كان الحزب قد رفض بشكل قاطع منهج المؤامرة، وقبول الابتزاز بكافة صوره.. يصعب علينا أن نصمت تجاه الذين يمارسون قلب الحقائق، فى محاولة لتشويه الأغلبية الكاسحة والواضحة بما لا يقبل أدنى شك، فالذين حاولوا تنصيب أنفسهم أوصياء على الحزب بزعم أنهم الأمناء، هم الذين ينكرون الحقيقة الناصعة، رغم أنهم بضع أشخاص يواجهون حزبا يمثله مئات وخلفهم ملايين منحوا الحزب ثقتهم ليصبح حزب الأكثرية، فوجئنا بما صدر عنهم وسموه "بيانا" يعترفون فيه بوصايتهم باعتبارهم من "المؤسسين" و"المفكرين" وفات عليهم أن العمل السياسى فعل وحركة بين الجماهير".
 
وأكد الحزب، على تقديره لكافة قياداته بداية من رئيسه الدكتور عصام خليل ومرورا بكل مؤسساته وأعضائه حتى أحدث عضو، لأن الجميع التزموا بأقصى درجات التحضر والتقدير للممارسة الديمقراطية والنهج الليبرالي الذي يناضل الحزب لترسيخه باعتباره العباءة الوطنية لثورتي 25 يناير و30 يونيو.
 
كما شدد الحزب على أنه يرفض كل محاولات مغازلة أطراف خارجية عبر كلمات ومعان تضمنها ما أطلقوا عليه "بيان" الذين أرادوا أن يكونوا "أوصياء" على الحزب، تجلى ذلك باستخدام كلمة "انقلاب" لوصف الأغلبية الكاسحة، واستخدام تعبيرات "الحفاظ على الطابع المدنى" و"رعاية الدستور" و"الحريات" و"الصوت الواحد"، إضافة إلى غيرها من كلمات الغمز واللمز تجاه الحزب من ناحية والدولة المصرية من ناحية أخرى، فضلا عن تكرار الحديث عن احترام القانون وهم الخارجون عنه بل ووصل الأمر إلى حد إهانة القضاء باستخدام مواقع التواصل فيما يوصف بـ"تغريدة".
 
وأعلن الحزب، بكافة قياداته وهيئته البرلمانية وأعضائه، رفضهم القاطع للتعامل معه على أنه "شركة" يملكها من اعتقد فى قدرته على مصادرة حرية الآخرين وإرادتهم بترويج "أسطورة" الدعم المادى، متعاميا عن جهد ووقت ومال أنفقه مئات من أعضاء الحزب وقياداته خلال مشوار بناء الحزب.
 
وتابع البيان: "يهمنا أن نوضح أن ما وصفوه بـ"الترفع عن المناصب التنفيذية" بقولهم: "واقتصر دورهم على مراقبة التزامه بالمبادىء التى قام عليها" لهو اعتراف منهم بالوصاية المرفوضة من جموع أعضاء الحزب، ودون دراية من الذى صاغ ما يزعمون أنه "بيان" صادر من "نفر" من الناس فى مواجهة حزب يمثله عشرات النواب تحت قبة البرلمان وكلهم يملكون خلفهم رصيدا شعبيا بالملايين فى طول مصر وعرضها.. كما أن رئيس الحزب شغل موقعه بانتخابات حرة وشفافة شهد لها وبها الجميع".
 
واستطرد: "نؤكد على أن تلك هى كلمتنا الأخيرة ردا على الذين لا يعرفون عن الوطن، غير عناوين وشعارات تحولت إلى بضاعة فاسدة لا مكان لها فى زمن التحول الديمقراطى الجاد الذى لا يطيقونه.. فوقتنا وجهدنا أولى به المساهمة الجادة فى معركة البناء والتنمية.. وإن كنا نلتزم بأقصى درجات ضبط النفس فى التعامل مع من يحاولون تشويه الحزب والوطن وقيادته السياسية والقضاء.. فيجب أن يعلموا قدرتنا على فتح ملفات مؤلمة للذين سقطت عنهم آخر أوراق التوت".
 


التعليقات

من نحن - إتصل بنا - الإعلانات - خريطة الموقع - إدارة التحرير

 © Copyright  2012 Albalad Alyoum

Designed and Developed by SLSEG.Com , All Rights Reserved .