الاثنين 26 يونيو 2017 - 05:32 صباحاً  

sg

كلام بالمصري

مطعم وكوفى شوب القرية النوبية

مطبخ سماح

حديث الصور - البلد اليوم

+32
H: +33°
L: +20°
القاهرة
الاثنين, 20 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
           
+35° +36° +37° +39° +35° +34°
+21° +21° +23° +21° +19° +19°

د. مروه نعيم


عن ثرثرة أيقظت الشغف

كريم علي


فخامة العاري (قصة قصيرة)

عماد الدين حسين


المحبطون من تعثر يناير

عبد الرازق الشاعر


إن في التاريخ لعبرة

د. مروه نعيم


  أخلاق مقاسات خاصة

أيمن أبو العز


  تغريدات فلسفية (9)

عبد العظيم درويش.


  المعاشات.. «خط أخضر» دائماً!

أحمد الصاوى


  عاشت حرية الرأى

 

 


اذاعة القرآن الكريم

Flag Counter

مصر بدون حكم جماعة الإخوان؟

  أفضل

  أسوأ

  لست مهتما


نتائج

 

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 
 

إرسال طباعه

أول رواية مصرية يسبقها برومو مصور

"البصاص".. رواية جديدة لمصطفى عبيد في معرض القاهرة الدولي للكتاب

التاريخ : الخميس 31 ديسمبر 2015 06:29:00 مساءً

أصدرت دار الرواق للنشر رواية "البصّاص" للكاتب والأديب مصطفى عبيد ،  تتناول الرواية نُظم التجسس عبر العصور على خصوم السُلطة .
وتطرح الرواية من خلال أستاذ تاريخ كيفية تعامل الأجهزة الأمنية مع رجالها وخصومها على السواء وكيف يتم تشويه المناوئين وتجميل التافهين في المُجتمع من خلال دعاية مدروسة . وتتشابك في الرواية كثير من حوادث العصر الحديث مع مشاهد موثقة من التاريخ .
تدور الرواية حول كرم البرديسي أستاذ التاريخ الذي يدرس نُظم العسس عبر التاريخ. يحمل الرجل قلمه مُتتبعا قصص الجلادين والمُعذِبين من زمن لآخر محاولا تعريتهم وكشف مخازيهم. ويرصد خطواتهم خطوة وراء أخرى في عصور المماليك ، ومحمد على ، حتى يشتبك معهم في الزمن الآنى ، وفي رحلته الخطرة يعرف الحب مع شريكة نادرة وهبت حياتها لمقاومة الدولة البوليسية ، ورفض انتهاك الإنسان ، ويتصور الرجل عيوناً تُراقبه وآذانا تتجسس عليه في كُل مكان . ويحتشد البصاصون حوله ليكشفهم واحدا تلو الآخر  .
يتشابك الزمن لتتكرر نماذج القبح في بلد مقهور إنسانه ، وتتوالى المفاجآت ، ويتعرى المشهد عن واقع يغلب الخيال .. ويقول الكاتب على لسان أحد أبطال روايته "البصاص".. " العلم خارج اهتمامكم أيها الشكاءون بلا نهاية . يا شعوبا من كلام لِم تستخفون بجلسات البحث العلمي وتحتشدون أمام مباريات الكُرة وحفلات الرقص الشرقي ؟ يا أناساً من ضجيج لمَ تتجاهلون عواصف التفكير وتنشغلون  بالسواك والجلابيب القصيرة وعذاب القبر وعلامات الساعة ؟ يا بشراً ينام نصف العُمر وينافق أبد الدهر لمَ تتغيبون عن حفل ميلاد قامة فكرية في سماء بلادكم ؟".
وتتخذ الرواية من مقولة "التاريخ لا يُكرر نفسه إلا في الأمم المتخلفة" إطاراً عاماً للتدليل على ضعف التطور البشري، والرواية تمضي في إطار بوليسي مشوق وبلغة شعرية بليغة، وهي ثالث رواية للكاتب والذي صدرت له كُتب عديدة في التاريخ والدراسات الفكرية والإنسانية.
يقول الكاتب على لسان أحد أبطال روايته "عينا البصاص لا تمسهما النار لأنها باتت تحرس في سبيل الله، يُسجل الشاردة والواردة، ويدقق النظر في وجوه الخلق مستقرئا خباياهم ومفتشاً أسرارهم، عيناه مُسلطة على الجميع الكبير والصغير، الغني والفقير، الأبيض والأسود، العبد والسيد، كل نظرة وراءها غرض، وكل فعل خلفه خفايا، يتتبع الكلمة خلف الكلمة متى خرجت من ألسنة الإفك وصُناع الفتن لتنسل لحم الدولة". 
تُعرض الرواية خلال معرض القاهرة الدولي للكتاب في أجنحة دار الرواق للنشر ، ويتم إقامة حفل التوقيع الخاصة بها خلال الأسبوع الأول للمعرض، وتعد "البصّاص" الرواية الثالثة لـ"مصطفى عبيد" ، وللكاتب عدة كُتب منها روايتان هما " ذاكرة الرصاص " و"انقلاب" صدرتا عامي 2013 و2014  على التوالي.. وهي أول رواية مصرية يسبق تسويقها برومو مصور انتشر على وسال التواصل الاجتماعي على سبكة الانترنت.
 

 

 
فيديو متعلق
 


التعليقات

من نحن - إتصل بنا - الإعلانات - خريطة الموقع - إدارة التحرير

 © Copyright  2012 Albalad Alyoum

Designed and Developed by SLSEG.Com , All Rights Reserved .