الاثنين 11 نوفمبر 2019 - 08:58 مساءً  

sg

كلام بالمصري

مطعم وكوفى شوب القرية النوبية

مطبخ سماح

حديث الصور - البلد اليوم

+32
H: +33°
L: +20°
القاهرة
الاثنين, 20 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
           
+35° +36° +37° +39° +35° +34°
+21° +21° +23° +21° +19° +19°

عبد الرازق الشاعر


من يكتفي؟

د.منى النموري


إكتشافات السنين لأم أربعة وأربعين

أيمن أبو العز


تغريدات فلسفية (10)

د. مروه نعيم


أضغاث أحلام (5)

كريم علي


  بين الشيطنة والملائكية

عبد العظيم درويش.


  المعاشات.. «خط أخضر» دائماً!

أحمد الصاوى


  عاشت حرية الرأى

حسام عبد العزيز


  الحلول الغائبة !

 

 


نجوم اف إم

Flag Counter

مصر بدون حكم جماعة الإخوان؟

  أفضل

  أسوأ

  لست مهتما


نتائج

 

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 
 
 

ياعزيزي .. كلنا مدمنون

أيمن أبو العز

 

التاريخ : الجمعة 27 يوليو 2012 02:23:39 مساءً

الإدمان هو حالة مرضية تصيب الفرد حينما يعتاد تناول مادة محددة تحوي عناصر مخدرة, مسكنة، مهدئة أو يعتاد سلوكاً ما، فيؤدي ذلك بدوره إلى خلق شعوراً شديداً ورغبة ملحة في تناول تلك المادة أو ممارسة تلك العادة أو ذلك السلوك بأية وسيلة، فلو توجهنا بسؤال لأي شخص يعيش في محيطنا، هل أنت مدمن؟ لرد علينا بكل انفعال مصحوباً باللوم طبعاً لا وألف لا.. عندما نتأمل الواقع ونتأمل الحقيقة سنجد الإدمان يملئ حياتنا ويستحوذ عليها فهو شئ موجود ولا يقبل الجدال، فلم يعد الإدمان مرتبطاً بمادة محظورة ومعروفة بتأثيرها المسكر أو المغيب للوعي كالمخدرات أو الكحوليات، بل تعددت أشكاله وصوره، فهناك المشروبات مثل الشاي، القهوة، المياه الغازية، والسجائر وهناك الطعام بما يحويه من نشويات وسكريات، وأيضاً ارتباط الفرد بسلوك معين يعتاد عليه ويسيطر على حياته مثل إدمان الموسيقى، الإنترنت، التليفزيون، العمل، الرياضة، التسوق، والكثير من الأشياء التي تسيطر علي مشاعره وعاداته واختياراته بشكل كبير، مما ينعكس سلبياً على المدمن والمحيطين به. ومعنى هذا أن كل من يشعر بالتعب والصداع لأنه لم يشرب كوب الشاي الذي تعود عليه في ميعاد معين مدمناً، وكل من يصعب عليه ممارسة حياته بشكل طبيعي أثناء الصيام وبخاصة في الأيام الأولى لأنه لم يشرب قهوته الصباحية مدمناً، وكل من لا يستطيع الإستغناء عن السجائر مدمناً، وقد تطورت أشكال الإدمان حيث اشتملت على أشياءً جديدة لم نعتادها من قبل تدل عليها الأمثلة التالية: • الإدمان على التعارف والمعايشة العاطفية في ما يعرف بالتشات، ومجموعات النقاش, وبرامج الرسائل الفورية، مما يساعد في بناء علاقات افتراضية يعيشها الفرد كما يتمناها وليست كما هي في الواقع. • إدمان الفيس بوك يزداد باضطراد لدى المصريين، فقد أصبح هناك أشخاصاً بالفعل مدمنين للتعامل معه حيث أصبح يشغل قدراً كبيراً من حياتهم وذلك من خلال أجهزة الموبايل أو ما شابهها من أجهزة محمولة بشكل دائم وفي أي وقت. • إدمان العمل هو علاقة مرضية بين الفرد وعمله، وتتميّز هذه العلاقة بالسعي نحو المزيد من الوقت والطاقة لصالح العمل على حساب باقي عناصر الحياة الأساسية، فالطموح سمة من سمات الإنسان الناجح، لكن هذا الطموح يمكن أن ينقلب إلى مشكلة تهدده من النواحي الصحية، النفسية أو الاجتماعية، فيجب علينا التفريق فيما بين مدمني العمل وبين المجتهدون في العمل. • إدمان الطعام لدى فئة كبيرة من المصريين حيث يكثرون من الأطعمة للتخلص من ضغوطاتهم النفسية، ورغبة في الاستغراق فيه ليهربوا من مواجهة مشاكلهم، إلا أن ما يفعله الطعام هو مضاعفة الشعور بالألم بدلاً من طرده، نتيجة الندم على تناوله. • إدمان التسوق الذي يجعل الأفراد يشترون أشياءً لا حاجة لهم بها، وبكميات كبيرة بشكل يثقل ميزانيتهم، ولا يعانين النساء فقط من هذا النوع من الإدمان بل الرجال أيضاً. • إدمان التليفزيون، حيث الكثير من الأفراد لا يستطيعون تحريك أعينهم بعيداً عن شاشات التليفزيون وكأنهم في حالة من الأسر، فالمسلسلات التركية التي أدمنها الكثير من المصريين بحجة الرومانسية المفقودة خير مثال على ذلك. الإدمان هو عادة تتكون عن طريق التكرار المتواصل لفعل ما، وتلك العادة تكون بمثابة السجن للإنسان حيث تتملكه ولا يستطيع الفرار منها، إلا أن عملية تغيير العادات السيئة أو اكتساب العادات الجيدة ممكناً رغم ما يصاحبها من صعوبات ومعوقات. إن شهر رمضان الفضيل الذي نعيش في رحابه هذه الأيام فرصة ماسية لإعادة النظر إلى أنفسنا بنظرة مختلفة، حيث أنها البداية الحقيقة للحل، ليأتي بعد ذلك جناحي التغيير ليقودا الإنسان إلى حياة أبسط وأفضل والمتمثلان في الشعور الداخلي القوي بالتغيير والإستمرارية على فعل العادة الجديدة، إلا أن المحافظة على توازن عاداتنا هي كلمة السر في عدم استحواذها علينا أو استئثارها بنا، حتى لا تمثل إدماناً جديداً وتبدأ الكَرَّة من جديد.

 

التعليقات



من نحن - إتصل بنا - الإعلانات - خريطة الموقع - إدارة التحرير

 © Copyright  2012 Albalad Alyoum

Designed and Developed by SLSEG.Com , All Rights Reserved .