الخميس 17 يناير 2019 - 12:00 مساءً  

sg

كلام بالمصري

مطعم وكوفى شوب القرية النوبية

مطبخ سماح

حديث الصور - البلد اليوم

+32
H: +33°
L: +20°
القاهرة
الاثنين, 20 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
           
+35° +36° +37° +39° +35° +34°
+21° +21° +23° +21° +19° +19°

عبد الرازق الشاعر


من يكتفي؟

د.منى النموري


إكتشافات السنين لأم أربعة وأربعين

أيمن أبو العز


تغريدات فلسفية (10)

د. مروه نعيم


أضغاث أحلام (5)

كريم علي


  بين الشيطنة والملائكية

عبد العظيم درويش.


  المعاشات.. «خط أخضر» دائماً!

أحمد الصاوى


  عاشت حرية الرأى

حسام عبد العزيز


  الحلول الغائبة !

 

 


راديو مصر

Flag Counter

مصر بدون حكم جماعة الإخوان؟

  أفضل

  أسوأ

  لست مهتما


نتائج

 

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 
 
 

لو بطلنا نحلم نموت

أيمن أبو العز

 

التاريخ : السبت 18 أغسطس 2012 01:03:06 مساءً

حلم اليقظة هو خيال البصيرة نحو الإبداع في حل المشاكل التي يتعرض لها الإنسان، ونحو الأفكار السعيدة والطموحات الوثابة من أجل حياة أفضل، والنابعة من استعراض صور الماضي والتخطيط الواقعي للمستقبل، والبصيرة تختلف من انسان لآخر حسب درجة وعيه، وأرقى درجات وعي الإنسان هي الإيمان بالخالق الواحد الذي أرسل الإنسان في مهمة محددة, لا يجب له أن يحيد عنها، وقد أكدت الدراسات الفسيولوجية أن أحلام اليقظة يمكن أن تكون بناءة في بعض السياقات، كما ذكرت الباحثة Deirdre Barrett التي تُدَرِّس في كلية طب جامعة هارفارد. أحلم بيوم تولد فيه الحرية في سماء الوطن، يوماً يستطيع فيه كل انسان التعبير عن رأيه بحرية كاملة مقترنة بمسئوليته تجاه نفسه ومن حوله وما حوله، يعيش في وطن نظيف، شوارعه متسعة، على جانبيها أشجار منسقة على الدوام، مبانيه جميلة وأنيقة يتفق على شكلها كل من يسكن فيها وإلى جوارها، يرتاح كل انسان في بيته دونما إزعاج أو ضوضاء، أحلم بالأمن والأمان الذي يجعل الإنسان لا يخاف على نفسه وأولاده، أحلم باقتصاد قوي يسمح بالحصول على وظيفة تضمن العيش بكرامة ومن غير سؤال الآخرين، أحلم بتعليم متميز يساعد في اكتشاف مهارات وامكانيات الأطفال لتطويرها وتطويعها في خدمة الوطن، أحلم بمنظومة صحية تكفل للإنسان العلاج الفعال والكافي بدون أي واسطة أو تفريق. إن المصريين في السنوات القليلة السابقة علي الثورة قد تقلصت أحلامهم في أمور شخصية, وتخلوا عن أحلامهم الوطنية، حيث فقدوا الأمل في التغيير وتداول السلطة والانتخابات النزيهة، واليوم بعد أن حطم المصريون قيودهم وتخلصوا من نظام فاسد قبع على نفوسهم سنوات طويلة، لا تزال سلبياته ومساوئه الكثيرة متغلغلة فيهم , قد آن الأوان ليحلموا حلماً وطنياً ينقلهم إلى مصاف الدول المتقدمة. حين تحلم الدولة، فإنها تضع الأهداف الكبيرة لشعبها ومؤسساتها في المستقبل القريب والبعيد في آن واحد، وتسعى في تحقيقها من خلال وضع الإستراتجيات والخطط والبرامج، وتنفيذها عن طريق أجيال من القادة والمخططين والتنفيذين، وتسير الدولة ومواطنيها نحو تلك الأهداف التي قد لا تتحقق جميعها في حياة جيل واحد أو جيلين، وقد لا تحقق الدولة كل ما كانت تحلم به، فلا مانع من ذلك طالما أنها تسير في الطريق السليم، وأرى أن الطريق السليم له أساساً يُبنَى عليه يظهر ذلك جلياً في حلمي بقائد وطني يأتي على صهوة جواد أبيض ويرتدي ملابساً بيضاء خالية من الألوان الحزبية أوالطائفية، له مهمة محددة في وقت محدد، يسلم بعد إتمامها للوطن البنية الأساسية لرسم خريطة مستقبل بلدنا التي تحدد فيها الأولويات والأهداف والنتائج التي يجب الوصول إليها في فترة زمنية محددة، وتلك المهمة هي : • تسيير البلاد بحكومة انتقالية إلى حين تسليم السلطة للمؤسسات الوطنية. • وضع دستوراً للبلاد يرسم القواعد والأصول التي يقوم عليها نظام الحكم، ويحدد السلطات العامة ويرسم لها وظائفها ويضع ضوابط نشاطها، ويقرر الحريات والحقوق العامة وضماناتها, وذلك عن طريق لجنة تضم المفكرين والمثقفين والنوابغ من جميع أنحاء الوطن بحيث تمثل كل طوائفه وفئاته. • وضع التشريعات القانونية التي تنظم الإنتخابات البرلمانية وكذلك المحلية بما يضمن نزاهتها وحياديتها. • إجراء الإنتخابات البرلمانية والمحلية في جو ديمقراطي. • إجراء انتخابات الرئاسة وتسليم السلطة بمنتهى الإيثار والسلمية. يجب على المصريين استخدام وتطوير الميزة التي ميز الخالق بها الإنسان على سائر الكائنات الأخرى، وهي القدرة على صياغة أسئلة، ثم البحث عن إجابات لها والتي تؤدي بدورها إلى المزيد من الأسئلة، فالأعمال العظيمة تبدأ بالأحلام، فلا يجب أن نسخر من أحلامنا، ولنحاول جاهدين أن نتقدم كل يوم بخطوة للأمام نحو تحقيقها، ولا يجب لأحلامنا أن تستجيب للواقع، بل يجب على الواقع أن يستجيب لأحلامنا.

 

التعليقات



من نحن - إتصل بنا - الإعلانات - خريطة الموقع - إدارة التحرير

 © Copyright  2012 Albalad Alyoum

Designed and Developed by SLSEG.Com , All Rights Reserved .