الأربعاء 07 ديسمبر 2022 - 08:35 مساءً  

sg

كلام بالمصري

مطعم وكوفى شوب القرية النوبية

مطبخ سماح

حديث الصور - البلد اليوم

+32
H: +33°
L: +20°
القاهرة
الاثنين, 20 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
           
+35° +36° +37° +39° +35° +34°
+21° +21° +23° +21° +19° +19°

عبد الرازق الشاعر


من يكتفي؟

د.منى النموري


إكتشافات السنين لأم أربعة وأربعين

أيمن أبو العز


تغريدات فلسفية (10)

د. مروه نعيم


أضغاث أحلام (5)

كريم علي


  بين الشيطنة والملائكية

عبد العظيم درويش.


  المعاشات.. «خط أخضر» دائماً!

أحمد الصاوى


  عاشت حرية الرأى

حسام عبد العزيز


  الحلول الغائبة !

 

 


اذاعة القرآن الكريم

Flag Counter

مصر بدون حكم جماعة الإخوان؟

  أفضل

  أسوأ

  لست مهتما


نتائج

 

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 
 
 

طابور الجائعين‏

عبد الرازق الشاعر

 

التاريخ : الجمعة 24 أغسطس 2012 01:04:20 مساءً

كان كريستيان هيرتر حاكم ولاية ماساشوستس الأمريكية يسعى للبقاء على مقعد الولاية لفترة ثانية، وكان يتنقل بين الدوائر الانتخابية كنحلة عاملة لجمع رحيق الأصوات في الدوائر التابعة له. وذات يوم نسي الرجل أمعاءه حتى ذوت وتقلصت وأصدرت فحيح أفعوان فانتبه لضيق حذائه وجفاف حلقه، وعرج على أقرب كنيسة ليشارك مصليها الدعوات واللحم المقدد. وحين اقترب الرجل من مستودع الدجاج مادا صحنه الفارغ في طابور من الجائعين، ربت على بطنه ليهدهد ثورتها ممنيا المعدة بحشو قريب. وأخيرا توقفت قدماه بعد زحف ممض أمام غايته. فوضعت قَيّٓمَةُ الدجاج قطعة صغيرة من فخذ دجاجة هزيلة وسط دائرة صحنه الكبير، ثم أشاحت بوجهها صوب جائع مجاور. ولأن قطعة الدجاج لم ترتق إلى مستوى طموح أمعائه، تمرد الرجل مغمغما: "معذرة يا سيدتي، هل يمكنني أن أحظى بقطعة أخرى؟ فأنا جد جائع." لكن المرأة التي صرفت وجهها وانتباهها عنه لم تلتفت، وقالت في اقتضاب: "لكل شخص قطعة دجاج واحدة سيدي." عندها، قرر الرجل أن يكشف عن هويته عله ينال مزيدا من الاهتمام والطعام، فقال في تحد: "هل تعرفين من أنا؟ أنا حاكم الولاية يا امرأة." لكن قنبلته لم تنفجر في وجهها ولم تغير من ملامح وجهها المتغضن الهادئ. اكتفت المرأة الخمسينية بإلقاء نظرة باردة على وجه حاكمها منتفخ الأوداج، وردت على سؤاله بآخر: "وهل تعرف من أنا يا رجل؟ أنا المسئولة عن توزيع الدجاج هنا، تحرك من فضلك." ليس هناك ثمة تشابه بين قصور الحكام ودور العبادة إذن إلا في عيون فقدت براءتها وأسكرتها نشوة الكرسي، فصارت لا تفرق بين طوابير المطبلين والمنافقين وطوابير الدعاة والعابدين، ولجهلهم لدينا أصل، فأمام قصور الحكام يصطف الجائعون حسب قاماتهم ومراتبهم ويسأل كل محتال سيده حاجته بما أوتي من ضعة وبيان وذرابة لسان. فيصرف سيد القصر من يشاء ويدني إليه من يشاء، وتتباين قطع الدجاج في الأطباق الممدودة حسب المراتب والمواقع وارتفاع القامات أو انخفاضها. أما في طوابير العابدين، فلا فرق بين طبق وطبق، أو بين قدمين ترتديان الخرق، وقدمين ضاقت بهما الأحذية لهثا وراء مجد دنيوي زائف. لا فرق هناك بين يد ناعمة لا تمس إلا الطيب ويد جفت بين شقوقها اليابسة ينابيع الرخاء. واللسان هناك لا يمنح، والبكم لا يمنع. فالملك هناك لا ينظر إلى حركات الألسنة المطاطية، ولا تسكره عبارات الثناء المغرضة، لأنه يفهم لغة الحزن ولغة الحاجة ولغة القلوب. وفي طوابير العابدين، لا يتقدم الناس بقاماتهم ولا بمناكبهم وعظام مرافقهم، فالوسيلة إليه مضغة لا يراها إلا هو ولا يعرف لغتها إلا هو. لكن الخلط المشين بين طوابير الملوك وطوابير الملك زيغ اعتادته العقول الهابطة والبطون الخاوية والعيون التي تبحث في كل قدر عن قطعة أخرى من الحرية غارقة في المرق. وسواء كان هذا الخلط صادرا عن صدور ذات إرب أو عيون ذات زيغ، نرى أنه خلط مشين وغير مقبول لأنه يذيب الفواصل بين طوابير النفاق هناك وطوابير الجوع هنا. متى يدرك الباحثون عن آلهة مغمورة بالمرق في آنية صدورهم الضيقة أن الله أكبر وأسمى من الانتساب إليهم، وأنهم مجرد ذرات هبائية في كونه الكبير؟ ومتى يدرك التابعون الواقفون على أبواب القصور الملكية أن الله ليس هناك، وأنه يسكن قلوب عباده المخلصين الذين لا يتمسحون بأحد ولا يذبحون القرابين عند نصب أحد؟ متى تتخلص العبادة من المسميات، ويسمو العابدون فوق تحيزاتهم المخجلة؟ ليتنا نعرف قدرنا ومواقعنا في طابور الملكوت الهائل لندرك كم كنا صغارا ونحن نحاول أن ننسب الله ظلما إلى قصورنا، لنخرج من طابور عباده من هو أعلى قامة وأكثر نفعا.

 

التعليقات



من نحن - إتصل بنا - الإعلانات - خريطة الموقع - إدارة التحرير

 © Copyright  2012 Albalad Alyoum

Designed and Developed by SLSEG.Com , All Rights Reserved .