السبت 21 سبتمبر 2019 - 02:58 صباحاً  

sg

كلام بالمصري

مطعم وكوفى شوب القرية النوبية

مطبخ سماح

حديث الصور - البلد اليوم

+32
H: +33°
L: +20°
القاهرة
الاثنين, 20 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
           
+35° +36° +37° +39° +35° +34°
+21° +21° +23° +21° +19° +19°

عبد الرازق الشاعر


من يكتفي؟

د.منى النموري


إكتشافات السنين لأم أربعة وأربعين

أيمن أبو العز


تغريدات فلسفية (10)

د. مروه نعيم


أضغاث أحلام (5)

كريم علي


  بين الشيطنة والملائكية

عبد العظيم درويش.


  المعاشات.. «خط أخضر» دائماً!

أحمد الصاوى


  عاشت حرية الرأى

حسام عبد العزيز


  الحلول الغائبة !

 

 


اذاعة القرآن الكريم

Flag Counter

مصر بدون حكم جماعة الإخوان؟

  أفضل

  أسوأ

  لست مهتما


نتائج

 

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 
 
 

لجنة حكماء مصر

أيمن أبو العز

 

التاريخ : الأحد 13 نوفمبر 2016 10:41:36 صباحاً

تتوالى المصاعب والمشاكل على بلدنا منذ عشرات السنين، ونتأخر كالعادة في الحلول واتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب، ونكتفي بالمسكنات حتى تعقدت مشاكلنا وأفرزت قنابل كلما انفجرت إحداها، حفزت الأخرى على الإنفجار في تتابع شديد الأثر على المواطن المصري الذي لن يستطيع التحمل كثيراً، فما تشهده بلدنا من قرارات اقتصادية اضطرارية متتالية في غياب مقدرتنا على الإختيار الذي أصبح رفاهية لا نمتلكها خيردليل على ذلك.

ربما أطرح فكراً مختلفاً حسب درجة وعيي وثقافتي واعتقادي وتفكيري، لكنني أشترك مع المصريين المحبين لبلدهم المتواجدين على أراضيها أوخارج أراضيها في حبها والولاء الشديد لها، ومن هذا المنطلق أسجل أفكاري نحو حل مشاكل بلدنا التي وصلت لدرجة شديدة من التعقيد، وربما تستعصي على الحل في الأجل القريب، لذلك ربما تجدونها غير اعتيادية وصعبة الحل إلا أنها حلمي ووجهة نظري التي بها الخلاص من مشاكلنا المزمنة والبدء في إنشاء خير دولة كما نتمناها جميعاً.

يقوم بعض أفراد الشعب ممن لهم حق الإنتخاب (الحاصلين على درجة البكالوريوس أو ما يعادلها كحد أدنى وممن لا تزيد أعمارهم على الأربعين عاماً)، بانتخاب عدد ثلاثة أشخاص من كل محافظة من محافظات مصر لتكوين لجنة من الحكماء يطلق عليها اسم (لجنة حكماء مصر)،تلك اللجنة ليس لها الحق في شغر أي من الوظائف العامة طوال حياتهم، وتقومبعمل الآتي طوال سبع سنوات:

(1) مسح لكل المصريين المتميزين والناجحين المتواجدين بجميع أنحاء العالم وتسجيل السير الذاتية لهم وتصنيفهم على أن ألا يزيد السن على الستين عاماً 

(المدة الزمنية تسعون يوماً)

(2)    مسح لكل فلاسفة وعلماء وأدباء وفناني ورياضيي العالم الحاليين (المحترمين) وتسجيل السير الذاتية لهم واختيار عدد ستون فرداً والإتفاق معهم لعمل الآتي:

(المدة الزمنية تسعون يوماً)

·         دستور إنساني جديد كما يجب أن تكون عليه الدولة العصرية، غير متجاهلة شركاء الحياة على كوكب الأرض، بلا انحيازات لنوع أو جنس أو دين أو لون أو فئة، يمثل رؤية بلدنا لما يجب أن تكون عليه في الأعوام المائة القادمة

(المدة الزمنية ستة شهور)

·        عمل توصيف وظيفي لما يجب أن تكون عليه الوظائف العامة وعلى رأسها: الرئيس، رئيس الوزراء، الوزراء، المحافظون ، رؤساء الأحياء، رؤساء الجامعات، رؤساء المحاكم ، رؤساء الأندية و..... 

(المدة الزمنية ثلاثون يوماً)

·        اختيار من يتوافق مع الوظائف العامة للدولة حسب التوصيف الوظيفي الموضوع سلفاً، من المصريين المتميزين والناجحين كما في البند (1)

(المدة الزمنية أربعة شهور)

(3) الإتفاق والإجتماع بمن تطابقت عليه الشروط في الوظائف العامة لتقديم خطة عمل مدتها ستة سنوات لأهداف متناغمة مع الدستور الجديد على أن تكون (واضحة، محددة، واقعية، قابلة للقياس، قابلة للتحقيق، ضمن إطار زمني)

(المدة الزمنية شهران)

(4) مناقشة الخطط لإعتمادها ومتابعة تنفيذها بالمقارنة بين المخطط والفعلي كل ستة شهور واتخاذ الإجراءات المناسبة حسب النتائج المحققة

(5)  توظيف مليون ونصف المليون موظفاً في الحكومة والقطاع العام بعقود عمل تجدد سنوياً حسب كفاءة وجودة العمل، برواتب مرتفعة لأصحاب الكفاءات والمؤهلات التي تناسب تلك الوظائف، تمهيداً لإحلالهم محل (السبعة ملايين الذين ورثوا وظائفهم مدى الحياة)

(المدة الزمنية سنة واحدة)

(6) تقديم بعثات تعليمية لعدد خمسين من أوائل الثانوية العامة سنوياً في مختلف المجالات في أفضل جامعات العالم لتجهيزهم كقيادات مستقبلية، لمدة خمس سنوات متتالية

(7) الإهتمام بالتعليم والبحث العلمي والصحة كأساس للتنمية المستديمة، والإستفادة من الميزات النسبية التي أنعم بها الله علينا

(8) استخدام التكنولوجيا في جميع المصالح الحكومية لمنع الإتصال المباشر مع الأفراد

(9)  إشتراك مؤسسات الدولة ومؤسسات القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني والمواطنين في تنفيذ رؤية بلدنا كل في مجاله وحسب امكانياته طبقاً للخطط الموضوعة لذلك

أعلم تماماً رد الكثيرين بأن تلك الأفكار هي مجرد أحلام بعيدة عن الواقع، لكنني أذكر بأن الصعود إلى القمر كان حلماً بعيد المنال، قد تحقق بفضل الإرادة والعلم والعمل والصبر، فدائماً وأبداً تأتي أولاً الأفكار، لتتحول إلى أقوال ثم إلى أفعال على أرض الواقع، فتخلق بدورها أفكاراً أخرى لتستمر الدائرة على ذلك المنوال بما يفيد التناغم مع كل المستجدات المستقبلية حيث أن الثبات صفة للأموات، جعلنا الله ممن يعمل صالحاً ويترك دنياه أفضل مما وجدها عليه عند ميلاده، أليس هذا ما يطلق عليه مصطلح التنمية المستديمة.

 

التعليقات



من نحن - إتصل بنا - الإعلانات - خريطة الموقع - إدارة التحرير

 © Copyright  2012 Albalad Alyoum

Designed and Developed by SLSEG.Com , All Rights Reserved .