الأحد 30 أبريل 2017 - 07:00 صباحاً  

sg

كلام بالمصري

مطعم وكوفى شوب القرية النوبية

مطبخ سماح

حديث الصور - البلد اليوم

+32
H: +33°
L: +20°
القاهرة
الاثنين, 20 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
           
+35° +36° +37° +39° +35° +34°
+21° +21° +23° +21° +19° +19°

د. مروه نعيم


عن ثرثرة أيقظت الشغف

كريم علي


فخامة العاري (قصة قصيرة)

عماد الدين حسين


المحبطون من تعثر يناير

عبد الرازق الشاعر


إن في التاريخ لعبرة

د. مروه نعيم


  أخلاق مقاسات خاصة

أيمن أبو العز


  تغريدات فلسفية (9)

عبد العظيم درويش.


  المعاشات.. «خط أخضر» دائماً!

أحمد الصاوى


  عاشت حرية الرأى

 

 


نجوم اف إم

Flag Counter

مصر بدون حكم جماعة الإخوان؟

  أفضل

  أسوأ

  لست مهتما


نتائج

 

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 
 
 

جوع كلبك حتى يأكل كعكك

عبد الرازق الشاعر

 

التاريخ : الثلاثاء 03 يناير 2017 11:41:05 مساءً

 
تجلس فوق أريكتك متعبا تداعب شعر الفراغ، وتنظر ذاهلا لكأسك وقطعة من الكعك المحلى هي آخر ما تبقى من وجبتك الدسمة .. ثم تتناول في بطء شوكتك الفضية وسكينا ينعكس فوقها نور الثريا فوقك. تشطر الكعكة نصفين، وتمزق النصفين أنصافا كثيرة. ثم ترفع في تؤدة أنصافك، وتتباعد بين شفتيك لتضع حمولة لذيذة بين أضراسك النخرة، ثم تضع الشوكة جانبا، وتمسح شفتيك. وبعد دقيقة .. وربما دقيقتين، ترفع الشوكة نحو فمك في فتور، ولا تعبأ بعينين تراقبانك في نهم وأنت تمارس طقوس مللك.
وحين لا تجد في فضاءات بطنك متسعا للمزيد، ترفع الطبق ونصف الكعكة فوق رأسك لتضعها في دولاب نصف مفتوح. وتوارب جفنيك قليلا فلا ترى إلا يسيرا من الموجودات حولك. لكنك تنتبه فجأة إلى مواء قطة قفزت فوق كرسي مقابل، لتصعد في حركة بهلوانية فوق الطاولة، ومنها إلى خزانة الطعام نصف المفتوحة. وقبل أن تتمكن من فتح عينيك على مصاريعها، تمد القطة فمها لتلتهم ما نجا منك. وفي تلك اللحظة، ينقض عليها غراب طويل، لم تنبته لسواد أرياشه فينتزع من بين مخالبها قطعة الكعك، لتدور بينهما معركة يختلط فيها المواء والعقعقة. 
تنتبه من فتورك، وتقرر التدخل للحسم .. فتحرك يدك يمنة ويسرة، فتطرد المتصارعين حول وليمة ليست لهما، وتمسك الطبق بكلتا يديك، ثم تضعه في حزم أمام كلبك الوفي الذي لم يبارح مجلسه بين ركبتيك، ولم يرفع قائمة لينتزع قطعة الكعك من طبقك أو من فم المتخاصمين بين يديك رغم قدرته ومسغبته. كنت تسمع قرقرة بطنه، وترى سيل لعابه يتدفق بين قدميك، لكنك كنت تتجاهل حاجته وصبره. والآن، لا تجد خيرا منه يصلح لحراسة ما اشتهى واشتهيت. تضع الطبق في بطء بين قدميه، وتغمض عينيك في انتظار إغفاءة تشتهيها. وبعد ساعة أو ساعتين، تفتح عينيك وتتثاءب كالعادة، وتنظر بين قدميك، فتجد الصحن فارغا، والكلب في سبات. فتهزه بشدة وتشده من ذيله، وتركله بأقصى ما تستطيع من حنق، فينبح الكلب قليلا، ثم يعود للنوم.
كان الكلب وفيا بقدر عجزه، لكنك لم تلمح ذلك بين عينيه. ولم يمد قوائمه لينازعك طعاما تشتهيه، لأنه يعلم كما تعلم أنت عقوبة من يتجرأ عليك. ولم يقفز الكلب فوق مائدتك لأنه لا يستطيع الوصول إلى خزانتك العالية، ولأن جسده أثقل من أحلامه، ولأن عصاتك الغليظة أقرب إليه من حبل الوريد. لهذا، اكتفى بالصمت والقرقرة. كنت تظن صمته عجزا وسكونه أمانة، لهذا تجاوزت في ظلمه والاستخفاف بمخالبه وأضراسه. 
كيف يستطيع كلب أن يتحمل قرصة الجوع في حين يراك لا تتحمل تخمة الشبع؟ وكيف يصبر على قرقرة لا تهدأ، وهو يرى من لم يحرث أو يحرس شريكا في وليمة صنعها على عينيه؟ جوعت كلبك أيها السمين الشره كي يتبع ظلك، ويجلس طوال حفل الشواء بين قدميك، دون أن تمد يدك المغلولة إلى فيك بعظمة أو فك، ونمت مطمئنا إلى حكايات العجائز عن وفاء المضطر وولاء المعوز. واليوم يصدمك فراغ الأطباق وفراغ الكون حولك من المخلصين. جوع كلبك أو لا تجوعه، فلن يتبعك حتى يرى خيطا غير هلامي يربط مصيرك بمصيره، ويضمن له حق البقاء. 
 
عبد الرازق أحمد الشاعر
Shaer129@me.com
 
 

التعليقات



من نحن - إتصل بنا - الإعلانات - خريطة الموقع - إدارة التحرير

 © Copyright  2012 Albalad Alyoum

Designed and Developed by SLSEG.Com , All Rights Reserved .