الأحد 05 فبراير 2023 - 01:05 صباحاً  

sg

كلام بالمصري

مطعم وكوفى شوب القرية النوبية

مطبخ سماح

حديث الصور - البلد اليوم

+32
H: +33°
L: +20°
القاهرة
الاثنين, 20 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
           
+35° +36° +37° +39° +35° +34°
+21° +21° +23° +21° +19° +19°

عبد الرازق الشاعر


من يكتفي؟

د.منى النموري


إكتشافات السنين لأم أربعة وأربعين

أيمن أبو العز


تغريدات فلسفية (10)

د. مروه نعيم


أضغاث أحلام (5)

كريم علي


  بين الشيطنة والملائكية

عبد العظيم درويش.


  المعاشات.. «خط أخضر» دائماً!

أحمد الصاوى


  عاشت حرية الرأى

حسام عبد العزيز


  الحلول الغائبة !

 

 


راديو مصر

Flag Counter

مصر بدون حكم جماعة الإخوان؟

  أفضل

  أسوأ

  لست مهتما


نتائج

 

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 
 
 

الدوامة

كريم علي

 

التاريخ : الأربعاء 12 سبتمبر 2012 03:51:46 مساءً

الدوامة الدوامة من البحر وسطه الذى تدوم عليه الأمواج بسرعة وبشدة، وهى مستديرة أعلاها متسع وأسفلها ضيق. يشتق لفظ الدوامة من دوام الشئ وبقاء خواصه خاصةَ الظواهر الطبيعية الخاضعة لناموس الله عز وجل فى الكون كبقاء استدارة ودوران دومات البحر نتيجة ارتطام الأمواج العاتيه بها فتمنعها عن السير فى مسارات منتظمة وتعاود الدوران حول نفسها الى ما لا نهاية فاُلحقت بها مسمى الدوامة. تزايدت الآراء والأصوات المطالبة بإعادة الإنتخابات الرئاسية مع اقتراب انتهاء اللجنة التأسيسية للدستور من عملها والاستفتاء على بنود الدستور من قبل الشعب، الشعب الذى كَل ومَل من مهاترات وأهواء السياسة التى لا ترفع من مستوى معيشته ولا توفر له حياة كريمة لينعم بكهرباء لا تنقطع و كوب مياه نظيف فأصبحت حقوق المواطن هى أقصى حلمه و مراد علمه ! مازالت تجربة الديمقراطية الحقيقية وتناوب الحياة السياسية فى مهدها واتساع صدورنا وعقولنا لها غير كافى الى الآن ونحتاج للمزيد من الوقت والعمل, ولعل هذا سبباً فى التخبط والدوران حول انفسنا عند مواجهة احدى اشكاليات السياسة التى لا تنتهى. تُعيدنا المطالبة بإعادة الإنتخابات الرئاسية الى نقطة الرئيس قبل الدستور ام الدستور قبل الرئيس, وهى نقطة خلافية تناقشنا وتجادلنا فيها لشهورة عدة منذ استفتاء الفُرقة فى مارس 2011 الى ان ذُج بنا الى انتخابات رئاسية قبل الدستور وقد تغفر لنا حداثة التجربة هذا الترتيب الذى يراه البعض خطاً كبيراً, ولكن الرجوع لتلك النقطة الآن ما هو الا دخول الدوامة ولايفيد الجبهات السياسية التى تنادى به ولكن ما يفيد الجميع وتلك الجبهات بالطبع هو العمل على تقوية عضد الحياة السياسية بتنظيم الأحزاب الفعالة والمراقبة والمعارضة المستنيرة الخالية من الأهواء المنصفة عند الاصابة المقومة عند الخطأ, وما يجرى الآن فى مصر من إنشاء أحزاب نأمل فى قوة فعاليتها وتنظيمها ما هو الا أمان لنا من انتشار الفساد او عدم تفرد اى فصيل من فصائل الحياة السياسية بالسلطة والضامن لمستقبل التناوب والتداول السياسى فى مصر وضمان الوصول لأوجه عدة لصنوق الانتخاب وعدم ضياع هيبته وما ينتج عنه من نتائج يجب احترامها مادامت نزيهه. خطوة اجراء انتخابات رئاسية او الاستفتاء على بقاء الرئيس او رحيله بعد المقربة من انتخابات برلمانية جديدة يدخلنا فى حالة من حالات التخبط الديمقراطى و البعد عن ارساء مبدا احترام نتيجة الصندوق كما تعهد جميع المرشحين لمنصب الرئيس وقد يصاب الشعب بالملل والفتور تجاه الحركة السياسية التى بدلا من ان ننميها ونعوض حرمان الديمقراطية فى العقود السابقة بالعمل وتقوية مؤسسات الدولة السياسية نهدر طاقتنا وأموالنا فى اعادة الانتخابات وندخل جميعاً الى الدوامة التى لن يغرق فيها الا المواطن البسيط !

 

التعليقات



من نحن - إتصل بنا - الإعلانات - خريطة الموقع - إدارة التحرير

 © Copyright  2012 Albalad Alyoum

Designed and Developed by SLSEG.Com , All Rights Reserved .