الأربعاء 07 ديسمبر 2022 - 06:58 مساءً  

sg

كلام بالمصري

مطعم وكوفى شوب القرية النوبية

مطبخ سماح

حديث الصور - البلد اليوم

+32
H: +33°
L: +20°
القاهرة
الاثنين, 20 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
           
+35° +36° +37° +39° +35° +34°
+21° +21° +23° +21° +19° +19°

عبد الرازق الشاعر


من يكتفي؟

د.منى النموري


إكتشافات السنين لأم أربعة وأربعين

أيمن أبو العز


تغريدات فلسفية (10)

د. مروه نعيم


أضغاث أحلام (5)

كريم علي


  بين الشيطنة والملائكية

عبد العظيم درويش.


  المعاشات.. «خط أخضر» دائماً!

أحمد الصاوى


  عاشت حرية الرأى

حسام عبد العزيز


  الحلول الغائبة !

 

 


اذاعة القرآن الكريم

Flag Counter

مصر بدون حكم جماعة الإخوان؟

  أفضل

  أسوأ

  لست مهتما


نتائج

 

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 
 
 

أضغاث أحلام‏

عبد الرازق الشاعر

 

التاريخ : الأحد 09 يونيو 2013 08:11:05 مساءً

أحلام البسطاء نافذة على عالم مختلف، يهرب إليها العائذون من جحيم الواقع البائس، فيستظلون بفيئها المؤقت ليتمكنوا من مواصلة اللهاث خلف لقمة العيش المراوغة. لكنها عند بعض المترفين لهو غير مباح، وأضغاث مكرورة لمشاهد عربدة وسعار. وحدهم الأنبياء والصالحون يرون في منامهم ما يُصلح شأن البلاد والعباد. أما الملوك والساعون إلى الملك، فهم لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء، بيد أنهم يحاولون دوما تحويل أضغاثهم إلى رؤى ليضفوا الصبغة المقدسة على عهودهم المتهالكة البائسة.
كان قسطنطين الأكبر واحدا من الذين يجيدون توظيف الأحلام لنيل مآربهم الرومانية، فقد أُُثر عنه أنه رأى فيما يرى النائم صليبا مزركشا عليه نقش روماني تحريضي يقول: "تحت راية الصليب تنتصر". لم يكن الرجل يوم جاءه وحي الصليب فردا في إرسالية تبشيرية، ولا راعيا لأبرشية هاجمها آل صهيون ذات غدر، لكنه كان يخوض صراعا شرسا في التصفيات النهائية على كرسي المُلك. يومها، لم تكن روما ديمقراطية، ولم يكن المرشحون فيها يحتكمون إلى صناديق الاقتراع، فقد كان السيف عندهم أصدق أنباء من غرف الفرز المغلقة. ويومها، لم يكن بين الرجل وكرسي روما إلا معركة واحدة في جبال الألب ضد غريم سياسي مخضوم يُدعى ماكسنتيوس. 
وقبل أن يلتقي الرومانيان بسيفيهما، استلقى الرجل على فراش طموحاته، وصافح الصليب وسمع الوحي يدعوه لقتال ذوي القربى تحت راية الصليب. فقام قائد الجند الملهم من نومه قرير العين، وأصدر أوامره بنقش الصليب على دروع الجند، وعبأهم دينيا لخوض حربه "المقدسة". وفي الصباح قاتل الرجل "أعداء الصليب"، ليصبح ملكا متوجا على عرش روما ببركة أضغاث أحلامه والصلبان المزيفه فوق دروع جنده.
وقد سار على درب قسطنطين الأكبر الكثير من عبدة عجل السلطة، فقاتلوا تحت رايات مزيفة ونقشوا فوق دروعهم وصدور أتباعهم نقوش المسيح ليسولوا لأتباعهم قتل أصحاب الوجيعة وشركاء الهم واعدين إياهم بإحدى الحسنيين: النصر أو الشهادة. وقد انطلت تلك الحيل على كثير من الناس في كافة أرجاء المعمورة من تقدم منهم ومن تخلف، فراحوا يقتلون الناس بغير حق ويسفكون دماءهم دون جريرة.
وهكذا يتحول المسيح الذي أرسله الله لهداية خراف بني إسرائيل الضالة في عقائد الشعوب إلى جلاد يأمر بالقتل والسحل والتدمير لمجرد رؤيا لم تجد من يحسن تأويلها. وهكذا يحول الوحي الزائف من أرسله الله ليبرئ الأكمه والأبرص ويحيي الموتى بإذنه إلى شارة فوق درع رومانية تسعى إلى الظفر على الخصوم واغتصاب العروش تحت وهم أضغاث ليلية. وهكذا تُمسخ العقائد العظيمة وتتحول بفعل رؤى شيطانية إلى رسالة دموية تسعى إلى التدمير والتخريب والقتل.
مؤلم جدا أن لا يُنَزَّل الوحي في عصور ما بعد الرسالة إلا على المتأبطين دروعهم والرافعين مداهم وعصيهم وأسلحتهم البيضاء والسوداء في وجوه رفاق الوطن. مؤلم جدا أن لا ترى أنهار الدماء إلا في مهابط الوحي ومساقط رؤوس الأنبياء! ومؤلم جدا أن يتحول الوحي من رسالة رحمة إلى دعوة همجية للقتال والحشد. ألمثل ما نحن فيه من جهالة وظلم وبغي أرسل الله رسله وأنزل وحيه؟ 
لماذا يضن علينا الزمان بمفسر أحلام كيوسف حتى يفضح شطط المفسرين لرؤى الملوك الزائفة؟ ولماذا نتنقل تحت الرايات المقدسة كجنود مسيرين ولا نستطيع رغم ذلك أن ننشر دينا أو نُبَلّغ وحيا؟ ولماذا تكثر الشارات فوق دروعنا الحديدية المتكتثرة دون أن ينتصر الإيمان في قلوبنا أو نجد أثره في ربوعنا؟ لماذا تخلينا عن الوحي الحق الذي يدعو إلى البر والتقوى واستبدلناه بوحي زائف يدعو إلى التطاول والإثم والعدوان؟  
نحتاج أن نجلس قليلا مع كتبنا المقدسة توراة وإنجيلا وقرآنا، وأن نحاول وسعنا البحث عما يبرر شيوع ظاهرة الكراهية بين أصحاب الأديان والملل والنحل دون سواهم في وقت يدعي فيه كل الفرقاء أنهم على هدى. فإن لم نجد في كتبنا المقدسة مبررا لما يعترينا من كراهية أو ما يحثنا ويحرضنا على سفك الدماء بغير الحق، عندها، يتوجب علينا أن نَجِدّ في تفسير أحلام المتاجرين بالأديان للوصول إلى مآربهم الرومانية التافهة. 
في روما القديمة، كانت الدروع المقدسة ذات الشارات المقدسة تزين رؤوس كل ملك يرى الصليب في منامه. واليوم، يتوارى المدافعون عن أضغاث أحلام ملوكهم خلف راياتهم المقدسة، وكل ملك يقاتل من أجل رؤيا رآها على الجانب الآخر من ميدان الهزيمة، وكل فريق من إخوة الوحي بما لديهم فرحون. وكل الناس في بلادها يكبرون ويهللون كلما سقط في صفوف رفاق العقيدة قتيل، لكن أحدا لا يجرؤ على تفسير أحلام الملوك الكاذبة لأن الناس في بلادي فسطاطان كلاهما في الجنة وكلاهما في النار وكلاهما يقاتل لنصرة مسيحه المزيف.
 
 

التعليقات



من نحن - إتصل بنا - الإعلانات - خريطة الموقع - إدارة التحرير

 © Copyright  2012 Albalad Alyoum

Designed and Developed by SLSEG.Com , All Rights Reserved .