الأحد 09 مايو 2021 - 11:23 صباحاً  

sg

كلام بالمصري

مطعم وكوفى شوب القرية النوبية

مطبخ سماح

حديث الصور - البلد اليوم

+32
H: +33°
L: +20°
القاهرة
الاثنين, 20 مايو
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت الأحد
           
+35° +36° +37° +39° +35° +34°
+21° +21° +23° +21° +19° +19°

عبد الرازق الشاعر


من يكتفي؟

د.منى النموري


إكتشافات السنين لأم أربعة وأربعين

أيمن أبو العز


تغريدات فلسفية (10)

د. مروه نعيم


أضغاث أحلام (5)

كريم علي


  بين الشيطنة والملائكية

عبد العظيم درويش.


  المعاشات.. «خط أخضر» دائماً!

أحمد الصاوى


  عاشت حرية الرأى

حسام عبد العزيز


  الحلول الغائبة !

 

 


راديو مصر

Flag Counter

مصر بدون حكم جماعة الإخوان؟

  أفضل

  أسوأ

  لست مهتما


نتائج

 

أضف  البريد الالكتروني :
 
 

 
 
 

نكسة سانت كاترين!

د. مروه نعيم

 

التاريخ : الجمعة 28 فبراير 2014 06:41:19 صباحاً

يخرج الكلام فى مثل تلك الظروف ثقيلاً .. موجعاً.

و تضل الكلمات طريقها و تتعثر فى برك من الدماء، و جثث حديثة العهد بالموت.

و يملى جلال الموقف عليك الصمت إحتراماً، بينما يأبى ضميرك ذلك.

تخشى الحديث حتى لا تكون ككثيرين: متاجراً بدماء الضحايا، مسطحاً قضيتهم، لا مبالياً بمأساتهم.

حسناً،  تكلم .. قلها صريحة، عاليه:

إنها نكسة أخرى .. نكسة سانت كاترين.

الحادث فى ذاته ليس جديداً، و لن يكون الأخير، و لن يتوقف الناس عنده بالصراخ و الولولة سوى لأيام معدودات .. بل  ربما يصبح الموضوع مألوفاً و منسياً قبل نشر هذا المقال!

و قد تتسائل: لم تكتبين عنه إذن إن كنتِ تعرفين ذلك؟!

و لم إنتظرتِ كل هذا الوقت لتتحدثين؟!

سأخبرك ..

أكتب فيه الآن لأن الجرح أعمق من المأساة الشخصية لضحاياه رغم قيمتها .. إنه جرح الوطن، و حلم التغيير الذى ظننا بعد الثورة أنه قابل للتحقق بمجرد النية و الأغنية!

و رغم أن اللوم يقع على أولى الأمر دون شك، إذ أنهم بحكم مناصبهم رعاة مسئولون عن رعاياهم دون حجج أو أعذار طالما إرتضوا لأنفسهم التقدم للصفوف الأولى فى ظروف لا تخفى على أحد، إلا أن الحقيقة و الإنصاف يقتضيان أن نقر بأن كل مَن له علاقة بالتنظيم و التأمين و الإنقاذ، مهما صغر حجم وظيفته، مهمل و مقصر و له من الذنب نصيب.

حان الوقت كى نعترف بأن جينات اللامبالاة فى نشأتنا و تعليمنا فى حاجة إلى علاج.

إننى لا أفلسف الموقف و لا أحمله أيدولوجيا فوق ما يحتمل. إن ما حدث للمصريين فى سانت كاترين نكسة على مستويات عِده بالفعل.

دعنى أقنعك بمجرد أمثلة مما أعنيه:

( 1 ) على المستوى القيمى و الأخلاقى، فيما يبدو أننا نتجرد تدريجياً من إنسانيتنا .. و تبهت فى ملامحنا قيم الوطنية و النخوة .. أما إسلامنا، فلا يتجاوز كونه بيان فى البطاقة الشخصية .. حتى يكاد ينطبق علينا وصف الإمام محمد عبده: مسلمين بلا إسلام! فلا أبجديات الإنسانية، و لا تعاليم الإسلام تقبلان بحالٍ مِن الأحوال هذا البرود و الجمود أمام أناس يستنجدون بك لإنقاذ حياتهم!

( 2 ) على المستوى الحكومى و الإدارى، حدث و لا حرج. فمازال البطء و التراخى و الإهمال و الروتين المفضى إلى الموت هم السمات السائدة فى أجهزة الدولة التى تكاد هى الآخرى تتحول إلى ( لا دوله ).

إن مبدأ إعلاء قيمة الهوية المصرية الذى نادت به الثورة لم يصل إلى ضمائر البعض بعد، و من ثم، فإنه لم يترجم إجرائياً لواقع ملموس فى سلوكهم. و المحزن فى المشهد أن هذا ليس على مستوى أولى الأمر و أصحاب النفوذ و ذوى المصالح فحسب، بل على مستوى المواطن العادى أيضاً!

لم يوجعنى فى تفاصيل نكسة سانت كاترين أكثر من الرد الذى تلقاه أحد المستنجدين بأن إذن خروج طائرة الإنقاذ يستغرق قرابة العشرة ساعات طالما المفقود "مصري" و ليس "أجنبى"!

رد مخجل لا يقبله دين و لا عرف و لا منطق ..

رد يصفع كل حالم واهم تعشم الخير بعد الثورة و ظن أنها طهرت كل ما بالذمم من فساد.

إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ..

و مأساتنا لم تكن من صنع مبارك و رجاله فحسب ..

ضمائرنا و سلوكياتنا تشترك فى الإثم دون شك ..

و لن ينصلح حالنا بمجرد التظاهر و إسقاط فلان و عزل علان، فالسرطان مستشرى فى الجسد كله و إستئصال بعض الأعضاء لن يجدى ..

"الدرس إنتهى .. لموا الكراريس"!

 

 

 

التعليقات



من نحن - إتصل بنا - الإعلانات - خريطة الموقع - إدارة التحرير

 © Copyright  2012 Albalad Alyoum

Designed and Developed by SLSEG.Com , All Rights Reserved .